fbpx

الأسئلة الشائعة - World Gate

يتم جمع هذه الأسئلة المتداولة (الأسئلة الشائعة) وإجاباتها عن شركتنا. يتم تصنيف صفحات الأسئلة الشائعة في أسئلة وأجوبة عامة حول الهجرة والأسئلة والأجوبة حول استشارات الإقامة المختلفة. إذا لم تجد إجابة على سؤالك في هذه الصفحة، فلا تتردد في الاتصال بنا

لا يمكنك التقدم بطلب للحصول على الجنسية أو الإقامة عن طريق الاستثمار دون مساعدة وكالة مسجلة مثل شركة “وورلد جيت” والتي تقدم مستنداتك وطلبك نيابة عنك. تعمل شركة “وورلد جيت” بشكل وثيق مع البرامج الحكومية لتقديم العديد من الخدمات التي تُلبي جميع رغباتكم ومتطلباتكم. ونحن نرحب باتصالك بنا للحصول على استشارة مجانية، وسنكون سعداء بمنحك المزيد من المعلومات حول إجراءات ومتطلبات التقديم.

في استشارتك الأولى، سيهدف أحد مستشارينا إلى مساعدتك في تحديد المشكلة التي تحاول حلها بواسطة الحصول على جنسية ثانية أو إقامة في دولة أخرى، مثل التخلص من معوقات وصعوبات السفر، أو الرغبة في توفير فرص حياة أفضل لك ولعائلتك، أو لأسباب تجارية، أو لأسباب اقتصادية أخرى. قبل الحضور إلى الاستشارة، سيكون من المفيد أن تدون دوافعك الشخصية والأسباب المتعلقة بالحصول على جنسية ثانية، وما هي توقعاتك، وأية استفسارات تود السؤال عنها، حيث يساعد هذا الأمر مستشاري “وورلد جيت” على خدمتك بشكل أفضل.

على الرغم من أن تعدد البرامج المفيدة قد يبدو أمرًا يصيب بالارتباك والحيرة نظرًا للمزايا العديدة التي يقدمها كل برنامج، إلا أن هناك بعض العوامل التي يمكنك وضعها في الاعتبار من أجل اختيار برنامج محدد يُلبي احتياجاتك واحتياجات عائلتك. لذلك فمن الضروري تحديد أهدافك للمستقبل جيدًا، وما الذي تأمل على تحقيقه لنفسك ولعائلتك سواء كان توفير الفرص أو تيسير السفر. على سبيل المثال، قد يكون هدفك هو الحصول على جواز سفر يتيح لك إمكانية الدخول في أسرع وقت ممكن الدخول إلى العديد من أسواق أعمال مثل دول الاتحاد الأوربي. وربما يكون دافعك الرئيس هو توفير جواز سفر ثاني لجميع أفراد عائلتك لأغراض السفر أو الهجرة. لذلك فهناك البرامج التي توفرها بعض الدول تكون أفضل للعائلات.  بدلًا من ذلك، إذا كنت تخطط لتأسيس أسرة (في حال كنت عازبًا أو متزوج حديثًا وليس لديك أطفال)، فإن بعض البرامج تكون أكثر ملاءمة للمتقدين الغير متزوجين، أو الأزواج المتزوجين حديثًا وليس لديهم أطفال، وهكذا. لذلك سيسعدنا تقديم المشورة مع أفضل خيارات البرامج المختلفة المتاحة والمناسبة لك بناءً على أهدافك وخططك.

يٌقصد بالجنسية المزدوجة أو الجنسية الثانية أن يكون الشخص حائز رسميًا وقانونيًا على جنسية دولتين أو أكثر في نفس الوقت، على سبيل المثال، يمكن لمواطني جمهورية مصر العربية الحصول على جنسية وجواز سفر دولة سانت كيتس ونيفيس مع احتفاظهم بجنسيتهم الأصلية، وكذلك بالنسبة لمواطني دولة سانت كيتس ونيفيس. وبالتالي يصبح الشخص متمتعًا قانونيًا بجنسية دولتين مختلفتين وحامل لجوازي سفرهما.

وحيث أن بعض الدول لا تسمح لمواطنيها بالحصول على جنسية ثانية، لذا سيكون من الضروري لك ولمستشارينا التحقق من هذا الأمر قبل التقدم بطلب للحصول على جنسية أخرى.

يُشير مصطلح الجنسية عن طريق الاستثمار أو الإقامة عن طريق الاستثمار إلى فئة مُحددة من البرامج الحكومية والمرتبطة بقانون الجنسية في عدد من الدول يصل عددها حوالي عشرون دولة حول العالم، والتي تمنح المستثمرين في اقتصاديات تلك الدول سواء في شكل تبرع أو استثمار عقاري أو سندات حكومية جنسيتها وجواز سفرها القيم بشكل قانوني، أو الإقامة الدائمة بشكل قانوني فيها والتي تؤهل المستثمرين فيما بعد الحصول على الجنسية.

تكمن فائدة الحصول على الجنسية بهذه الطريقة هو الحصول عليها خلال فترة زمنية قصيرة، وأسرع وأسهل بكثير من إجراءات الهجرة، مع عدم الحاجة غالبًا إلى الإقامة الفعلية في الدولة المتقدم لها. كما تمنحك الجنسية الثانية حلًا فوريًا للعديد من المشاكل من خلال تسهيل الوصول إلى اقتصاد مستقر وأمن ومزدهر، وفرص أعمال وتجارية أفضل في الأسواق العالمية، والتمتع برعاية صحية ذات مستوى عالمي، وفرص تعليم أفضل لأولادك. لا ينبغي أن تحدّ جنسيتك بالميلاد أو حالة الهجرة الخاصة بك من إمكانياتك وفرصك في الحياة. يمكنك أن تصبح مواطنًا عالميًا من خلال برامج الجنسية أو الإقامة عن طريق الاستثمار واستكشاف مزايا الحرية الشخصية وبشعور الأمان والرخاء التي في انتظارك أنت وأحبائك.

الدول التي تقدم حاليًا برامج الجنسية عن طريق الاستثمار هي: قبرص، ومالطا، وتركيا، والجبل الأسود، وفانواتو، وسانت كيتس ونيفيس، وكومنولث دومينيكا، وغرينادا، وأنتيغوا وباربودا، وسانت لوسيا ودول أخرى.

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها الحصول على الجنسية الثانية. يولد بعض الأشخاص بجنسية مزدوجة أو يمكنهم الحصول على جنسية ثانية لاحقًا بموجب مبدأ حق القرابة، حيث يحصلون على الجنسية من خلال والديهم أو أسلافهم. مثل أن يكون أحد الوالدين أو الأجداد من بلد معين. الإمكانية الأخرى هي مبدأ حق المواطنة بالولادة، الذي يعني أن الشخص يكتسب جنسية الدولة التي ولد على أرضها بغض النظر عن جنسية والديه. هذه الطريقة هي الأكثر شيوعًا للحصول على جنسية ثانية، على سبيل المثال الشخص المولود في الولايات المتحدة لأبوين مصريين سيحصل على الجنسية الأمريكية والمصرية عند الولادة.

 

هناك طريقة أخرى للحصول على جنسية ثانية وهي العيش في بلد أجنبي لعدد معين من السنوات كمقيم. ومع ذلك، فإن شرط الإقامة غالبًا يصل إلى خمس سنوات حتى يمكن للشخص التقدم بطلب للحصول على الجنسية وبالتالي الحصول على جواز سفر ثان. بالنسبة لأولئك الذين ليس لديهم الوقت أو الصبر لهذا الخيار، فإن الحصول على جنسية ثانية من خلال برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار يعد الخيار الأمثل والأسهل والأرخص والأسرع.

 

في حين أن الحصول على الجنسية من خلال الإقامة أمر سهل للغاية، إلا أن هناك بعض من المتطلبات والخطوات المتضمنة في هذه العملية. أهم معلومة يجب البدء بها هي ما إذا كان دولتك الأصلية تسمح بازدواج الجنسية. على الرغم من أن معظم الدول تسمح مواطنيها بالحصول على جنسية ثانية، فإن البعض الآخر يطلب من مواطنيها التخلي عن جنسيتهم إذا كانوا يرغبون في الحصول على جنسية أخرى، أو تقييد حقوق مزدوجي الجنسية، على سبيل المثال عدم السماح لمواطني مزدوجي الجنسية بالترشح لمنصب ما. لكل دولة قوانينها الخاصة فيما يتعلق بهذا الأمر.

الحصول على جنسية مزدوجة أمر لا يقدر بثمن في عالمنا الحاضر المتسم بالعولمة. ونظرًا لأن برامج الجنسية الثانية تتيح لك نقل جنسيتك إلى أولادك، فأنت تبني مستقبلًا آمنًا لأفراد عائلتك، مع العديد من خيارات الأعمال والتجارة والتعليم والسفر. كما توفر المواطنة في بلد مستقر اقتصاديًا وسياسيًا الرعاية الصحية والتعليم والخدمات الاجتماعية ذات المستوى العالمي، وكذلك القدرة على السفر حول العالم دون صعوبة والوصول إلى أسواق الأعمال التجارية الأجنبية. بالإضافة إلى ذلك، فإن الحصول على إقامة ثانية في بلد آمن ومستقر سيوفر لك ولأفراد عائلتك الشعور بالأمان بمعرفة أن لديك دائمًا مكانًا تذهب إليه إذا واجهت بلدك الأصلي أية مشاكل أو اضطرابات.

الإقامة الثانية هي تلك التي يتم الحصول عليها في دولة مختلفة بالإضافة إلى الإقامة الأساسية أو الحالية لمقدم الطلب. تسمح عدد كبير من الدول لمواطنيها أو المقيمين فيها بالحصول على إقامات متعددة والاستفادة منها جميعًا.

الإقامة عن طريق الاستثمار، على غرار الجنسية عن طريق الاستثمار، هي فئة من قوانين الإقامة التي تسمح للأفراد بالحصول على إقامة قانونية في بلد ما عن طريق الاستثمار في قطاع معين معتمد من الحكومة مثل العقارات أو صناديق التنمية الوطنية. في حين أنه يمكن للمرء في كثير من الأحيان الحصول على الإقامة في بلد أجنبي من خلال وسائل أخرى مثل تأشيرة العمل، فإن فوائد الإقامة عن طريق الاستثمار هي أن الإقامة من خلال الاستثمار لها متطلبات إقامة فعلية قليلة أو معدومة وغالبًا ما تكون عملية أسرع وأكثر انسيابية.

إن الحصول على إقامة ثانية يوفّر مزايا مختلفة، مثل القدرة على العيش والعمل بحرية في دولتين والسفر بين البلدين بسهولة بين الدولتين ودون قيود. يحصل المقيمون المزدوجون أيضًا على المزايا والامتيازات التي تقدمها كل دولة. على سبيل المثال، يمكنهم التمتع بأنظمة الرعاية الصحية والتعليم المحلية لكل دولة أو بدء عمل تجاري دون نفس القيود التي قد يتم فرضها على الأجانب.

تعتبر أفضل الدول التي تقدم الإقامة عن طريق الاستثمار من بين عدة دول هي: قبرص والبرتغال وإسبانيا واليونان وبلغاريا ومالطا، وبنما، والبرازيل.

عند الحصول على إقامة ثانية، تستفيد العائلة بطرق متعددة تشبه المزايا التي تمنحها الجنسية عن طريق الاستثمار. حيث سيتمكن أفراد عائلتك من الاستمتاع بالنظام الصحي المحلي وسيتمكنون من دخول الجامعات والحصول على فرص عمل التي قد لا تكون متاحة في بلدك الأصلي.

لدى كل دولة مجموعة محددة من المتطلبات التي يجب على مُقدّم الطلب الوفاء بها لتقديم طلب الجنسية أو الإقامة من خلال برامج الاستثمار. من بين أكثر الشروط شيوعًا أن يكون عمرك أكثر من ١٨ عامًا، وأن يكون لديك سجل جنائي نظيف ومصدر قانوني لأموالك، والاستثمار في أحد الخيارات المعتمدة من قبل الحكومة.

تعمل برامج الجنسية عن طريق الاستثمار للأفراد في كل دولة مع وكالات التحقق الأمني التي تستخدم مجموعة متنوعة من مصادر المعلومات المتاحة للعامة للتحقق من مُقدّم الطلب وباقي الأفراد المُدرجين في الطلب ذاته. وتشمل هذه الفحوصات التحقق من شهادات الميلاد من خلال مؤسسات رسمية، وتقارير وسائل الإعلام، والتحقق من الأعمال والشركات التي يملكها مُقدّم الطلب. بالإضافة إلى فحص من المستوى الثالث لمقدم الطلب من قبل وكالات إنفاذ القانون والإنتربول لضمان نظافة التاريخ الجنائي. بمجرد إتمام الفحوصات المذكورة، تتخذ الحكومة قرارًا بناءً على تقارير التحقق الأمني.

لمنع أي رفض محتمل وقبل أن تصبح عميلًا لنا، نقوم بإجراء فحص للموافقة المسبقة دون أي تكلفة على العميل من أجل التأكد من أن العميل يلبي جميع متطلبات البرنامج. كما تمثل الشفافية أمرًا رئيسًا لنا عندما يتعلق الأمر بتجنب التعرض للرفض من قبل البرنامج. ففي حالة رفضك الغير محتمل، سيتم رد جميع الأموال التي قدمتها كتبرع أو لشراء عقار.

تختلف أهلية المُعالين من بلد إلى آخر، ولكن عادةً يكون الزوجة أو الزوج (في حال إن مقدم الطلب الرئيس هو الزوجة) والأولاد المولدون للزوجين، أو لأحدهما، وكذلك الأولاد المتبنين دون السن القانونية مُؤهلين. ويمكن تضمين الأولاد المُعالين الذين تزيد أعمارهم عن 16 عامًا أيضًا في حال استوفوا معايير محددة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن تضمين الوالدين وأحيانًا أجداد مُقدم الطلب الرئيس وزوجته أو زوجها (في حال إن مقدم الطلب الرئيس هو الزوجة). كما تسمح بعض الدول الآن بإدراج الأشقاء. على العموم سيقوم مستشارينا بمراجعة الخيارات المختلفة معك أثناء استشارتك الأولية.

بشكل عام، تعامل الحكومات المتقدمين كأفراد ولا تولي أهمية كبيرة لبلدانهم الأصلية. في حالات نادرة، يمكن أن تؤدي العلاقة بين بلدك الأصلي والبلد الذي ترغب في التقديم إليه إلى فرض قيود على طلبك، ولكن يمكن لفريق مستشارينا الخبراء في كافة برامج الجنسية الثانية والإقامة عبر الاستثمار التنبؤ بمثل هذه المشاكل وتحذيرك منها.

في كل دولة من الدول التي تقدم فيها الجنسية عن طريق الاستثمار، تعتبر اللغة الإنجليزية لغة رسمية أو لغة منتشرة على نطاق واسع. من ناحية أخرى، أحيانًا قد تتطلب بعض برامج الإقامة عن طريق الاستثمار في بعض الدول مثل البرتغال وإسبانيا تعلم اللغة المحلية بدرجه مقبولة للحصول علي الجنسية

الميزة الفردية والجاذبة لهذه البرامج هي أن متطلبات الإقامة الفعلية قليلة أو معدومة، مما يعني أنه إذا لم تكن قادرًا على ذلك أو لا ترغب في ذلك، فلن تكون مضطرًا إلى زيارة البلد المعني أبدًا. ولكن يجب تضع في اعتبارك أنه قد تتطلب بعض البرامج زيارة أو إقامة فعلية. لكن فريقنا سيكون قادرًا على تقديم النصح لك بشأن الدول التي ليس لديها هذه المتطلبات.

×